جنازات تحيي أصحابها

13231143_806457932820226_210840591_n
إلتقطت هذه الصورة لـ (مشاركتكم) جنازة جمال تليق بكم، حيث تظهر السرايا الحمراء بطرابلس والشمس تغرب وتدنو لتغازلها ولتقبل سطح الماء برقة.

أحياناً تلح عليا الحاجة للبكاء في لحظات جميلة كهذه، قد أحاول كبحها لتخرج أخيراً على شكل تذمرات لا داعٍ لها فيظن رفاقي بأنني لا أقدّر هكذا جمال أو أعكره، ولا ألومهم!

كل ما في الأمر أنه كما تقابل كلمة “الجمال” كلمة “القبح” في القاموس الثقيل جداً بمكتبتنا، فإنه عندما يتجسد الجمال أمامي فهو ينافس كل ما يقبع في ذاكرتي من قبح، ويواسيني في كل ما مات مني وجرجرته معي حتى هذه اللحظة ليردمه بتفاصيلها بشكل لائق، بأصوات المارّين ورطوبة الجو والتمايل الأنيق لسعف النخيل، بالبلاطات التي تحتضن كمّ من تاريخ ليبيا، وبأشعة الشمس التي تحتضر بدورها لتخفف من وطأة هذه اللحظة لتصير أثقل بقليل فقط من قاموسنا.

تقديس لحظات الجمال بالنسبة لي لا يكمن في عدد الصور التي ألتقطها وقتها والتي أتخلص منها ما أن ينبهني جهازي بإمتلاء ذاكرته التي لا أريدها بديلاً لجنازاتي هذه التي تهبني قدر أكبر من الحياة، ولهذا السبب تحديداً مات ما كان مني متولع بفكرة إمتلاك كاميرا إحترافية، والذي دفنته في جنازة صغيرة كهذه ما عدت أذكر تفاصيلها.

آه، ذاكرتي هي الأخرى تتخلص من لحظات كان يجدر بي تقديسها بشكل أفضل، ولا أفلح في تصيّد عزاء هذه المرة!

فضفضة غير مجدية وصور جميلة

حلّ الربيع وعصافير أمّي تموت الواحدة تلو الأخرى، الفاعل هذه المرة ليس القطة السوداء التي إستوطنت شوارع حيّنا وسكنت جنانات بيوتنا رغم الإمتعاض والمحاولات الفاشلة في نفرها، ورغم تعوّذ الصغار من الشيطان الرجيم عند رؤيتها إيماناً بأن القطط السوداء هي شياطين تحاول التقرب منّا، فالقطة السوداء مشغولة بما وضعت عند فناء الجيران من قطط صغيرة ولطيفة مادامت تعجز عن الإقتراب من عصافير أمّي، ولأنها لم ترث لون أمها الذي كان ليجعل منها شياطيناً هي الأخرى.

الربيع في مدينتي مرتبط بالطقس السّيء، المكانس لا تتوقف عن تطويق المنازل دون فائدة تُلاحَظ، الغبار يحتضن الأثاث ويقبّل العيون دون توقف، والورود الصفراء تلاصق بحياء الجدران  كأنها إثم التراب.

الربيع في قلبي مرتبط بالكثير من الكآبة ولا أفلح في تجاهل ذلك، الأمر السخيف في الموضوع هو رسوماتي القديمة حيث تتبعثر بسذاجة درجات اللون الأخضر والسماوي تحت عنوان  “الربيع” في دفاتري الخاصة بالمدرسة، والتي ختمت بدرجات تامّة (10/10) من قِبل معلماتي، بأيدٍ خشّنها طقس ربيعنا الجاف، أيدٍ رغم ذلك تصنع كعك الربيع أو الكعك الهوني كما يسميه البعض كل ربيع إنعاشاً لمظاهر الحياة، أيد تكحل عيون بناتها الصغار وتلبسهن الثوب الأسود والمزركش بالحرير الملوّن إحياءاً للربيع.

 

 

ما الذي كنت لأرسمه الآن تعبيراً عن العبء الغير مبرر الذي يتربع صدري في هذه الفترة من كل عام؟ عن عصافير بيتنا التي ماتت ضجراً وعن القطة السوداء الأقل حظاً من صغيراتها؟ عن صغار مديتني الذين يتعوّذون من الشيطان عند رؤيتها والذين لا يملؤون دفاترهم بألوان الكعك البيضاء والصفراء فرحاً بربيعٍ يخطئ الموعد كل ربيع؟


الصور المضافة من مراسم إحتفالات الربيع بهون  تصوير صديقتي رسل الشاوش.

صور الكعك مأخوذة من مدونة We Are Food.

الغد الذي لا يأت

الشمس تغرب على المدينة الحزينة
حيث تضيق القلوب بعلو الأسوار
وتُهجر الحدائق وتُقطف الأزهار
وتُصبغ بالأسود كل الألوان
كأن عدة المدينة ألف عام وعام
وعقارب الساعة في ساحة السوق
التي شهدت الكثير من الإعدام
تدور ولا تُحصي الأيام
والأطفال في دفاترهم
يرسمون الغد المشرق
والكبار في إنتظاره يصطفون
والموت يدركهم والغد يخلف الميعاد
والشيوخ يسقون الأرض بالصلوات والدموع
من ذا الذي دس الطلاسم في أركان البيوت
من ذا الذي سحر أرض المدينة لتبور
لتسقط الثمار دون أن تنضج
وكعك العيد فرحاً بالغد القادم
يحترق في الفرن قبل أن يتحمّص
وشمس المدينة تشرق ولا تأت بيوم جديد
الغد اللعين
كلما نمنا سبقنا بليلة

image
إلتقطتها بتاريخ 17.فبراير.2016 حيث توقظ مظاهر الموت الكثير من الذكرى

علامة إستفهام ضائعة

https://www.instagram.com/safaspapers/
For more of my sketches and artworks, please visit my Instagram account @safaspapers

ما الذي يتبقى منا عندما ننسى شيئاً فشيئاً أحلامنا الصغيرة، عندما نتخذ قرارات بسيطة بعشوائية فتغيرنا كثيراً ولا نلاحظ، عندما تقترن أغانينا المفضلة بذكريات حزينة فنتجنب الإستماع إليها، عندما نتخلى عن عاداتنا السيئة ولكننا نكتسب أخرى، عندما لا نطيق قراءة مذكراتنا القديمة فنهجرها، عندما ننظر للسحب في السماء ولا نرى سلاحف ورسومات، بل نتنبأ بهطول المطر بسبب لونها الغامق ونلوم أنفسنا لأننا لم نرتدي ملابس أدفأ.

Dreary Diaries

Once upon a morning

I was stalked by a grey-haired man

Who smelled like cigars

And liked girls around the age of his grandchild

With blue jeans

And hair hidden beneath floral scarfs

I had to walk faster

And keep my eyes on the ground

Because that was the thing to do

Once upon a dreary afternoon

I read the diaries of the little child I was

And I felt pure once again

Reminded by all the afternoon games

My sister and I would always play

Wretched

I realized how everything has changed

Except my appalling handwriting

And I ran to my bed and took a nap

Because that’s how my afternoons are spent now

Once upon an evening

gaze
“Gaze” is an artwork done by the very talented Libyan artist Alla Budabbus.

I painted my nails in silence

Read a novella that filled my head

With blossoming flowers and clouds

And I had to turn off the music

Because my eldest brother claims it’s haram

Once upon a night

You asked me how my day was

And I answered with ‘fine’

And I sang myself to sleep

Because only when I sleep I feel secure

Levitation

For some reason -which could simply be that it’s nine in the morning and I have not slept yet-, I decided to share on my blog some lines of an email I wrote to a friend to answer the question:

What is my culture to my life?

Folk arts, traditional food that’s very nicely made, fascinating colorful clothes, remnants of the old city that’s now abandoned and only visited during an annual festival, bittersweet stories about the war Libyan Mujahids took against the Italian invasion until Libya’s independence was announced in December 1952, amusing songs little girls used to sing and lovable games played such as Om Al-Bel and Neggeza. Overall, a beautifully imagined past that I’ll never happen to be a part of so I cling on what remained of it, wishing I believed in all the fables I was told.

It’s really nice and humane to be connected to your past, to acknowledge your roots and make sense of your history!

But what is it like to be bonded to and burdened with that?

To be awakened to the fact that the past you once thought was perfect was actually as unbearable as your present is, to know that the little girls who sang beautiful songs back then were trying to kill time as they were not allowed to go to schools and get educated, and you see the fascinatingly colorful clothes hid under black sheets, and when you see death is real and is all around you, you realize that Jihad is a sugarcoated word that means Murder.

Maybe that’s one reason why I love traditional Libyan food so much, it still tastes as good as it has always did since I was a little child! Sometimes I come to think that I am a happy miserable person because my misery inspires me greatly. For example, I’ve made this painting a while ago in which I tried to describe my relationship with my culture, I named it “I levitate above everything and I see myself*”.

image
or more of my sketches and artworks, please visit my Instagram account@safaspapers

I think I should not publish posts on here without sleeping, but oh well…


*Quoted from The Saudi artist Tagreed Albagshi.

Safaspapers – reflections of a bare soul

As 2015 is coming to an end, I’d like to share with you my dear followers and readers a humble achievement I’ve made.

Last February, I decided to create a blog “thanks to my friends, Farah​ and Roya!” where I can share my arduous thoughts and shitty literature freely, hoping that will get me back to writing frequently.

image
Artwork by Alexandra Levasseur

Honestly, that did not work as planned, but I was overwhelmed with pleasure by the fact that my presence have exceeded earthly bonds such as borders and cultures by having my words felt and my feelings solaced with understanding by plenty of strangers in this world.

Actually, the mere idea of having my writings to cause inspiration to any human being refines my perspective to the world (which is defiled with the gruesome war my country’s going through).

Thinking of this recalls beautiful lines I’ve once read in The Bell Jar by Silvia Plath: “People were made of nothing so much as dust, and I couldn’t see that doctoring all that dust was a bit better than writing poems people would remember and repeat to themselves when they were unhappy or sick and couldn’t sleep.”

May we always be fascinated by and strengthened with the power of words.

فردانية

أعاني كثيراً من البدايات، فلابد من أنه قد إنقضى أكثر من ساعتين على إستعدادي للكتابة بسبب شعوري بالإلهام الذي كان مصدره بعض الصدفات الصغيرة التي ملأت صباحي وجعلت منه صباحاً لطيفاً: سماعي لأغاني فيروز ونجاحي في تجاهل صوت إطلاق للرصاص في الجوار، شاي أخضر منعش، قهقهات على نكات تافهة لا معنى لها غير أنها مهرب من تعطشي لإستراق لحظات أفضل أن أراها رائعة وتستحق أن تقدر.image
حقيقة، حياتي ليست بقدر من الملل الذي يصيبني أحياناً، لعلني في الواقع أملّ المنظور الموحد لجميع من حولي لكل الأمور، فما معنى أن تكون فرداً حين تمثلك المجموعة؟ وما معنى الإنتماء عندما تُجْتر للعصبة وتَغترب عن نفسك؟ ومَن أنت حين لا يميز الغريب سوى لونك الأسمر الذي تتصف به جماعتك ولا يلاحظ الفضول الذي يملأ عينيك؟
تحت سقف واحد متين الجميـــع يستظل، المعايير ذاتها من دين وأخلاق.. وذوق؟ لا داع للتشكيك في الأمور فذلك لن يغير من السقف ومساحة ظله شيئاً سوى حصتك منها التي ستتقلص وتضيق بك، فَالتفكير في الأمور المُسلّمة سلاح توجهه لنفسك لا غير.
أتسائل إنْ كان للجمال تعريف واحد، هل يعد الجمال جمالاً؟ حينها سأفضّل الإنتماء للكل ما هو قبيح، فأنا -وإن كنت ساذجة، فلست مهتمة حقاً- أفضل إستراق السعادة من البؤس، والملح من ماء البحر، والتمر من الصحراء… سأغادر سقف الأمان/الخطَر ذاك لأجول أرضنا برفقة ظلي المعانق للتراب، وليكن صلتي الوحيدة بها.

The girl with the vacancy inside

في أحيان كثيرة تلح عليّ الحاجة للكتابة بسبب شعور يغمرني أريد طرح أحماله، أو بسبب رسالة بسيطة تلقيتها صباحاً فتركت أثراً عميقاً في يومي أريد نقش ملامحه في دفتري، أو مشهد ما راقبته بصمت لا مبالية لكنه أثار ثورة في داخلي وأخل من توازني… لكنني الليلة أرغب في الكتابة لغير ذاك!

أرغب في الكتابة لأنني في حجرة مظلمة، عاجزة عن إدراك أي شيء من حولي غير الظلال الجامدة وشاشة هاتفي الساطعة، ولأنني أستمع لفرقتي المفضلة The smiths مرددة نفس الكلمات، ولكني أرى شيئاً مختلفاً فيها الليلة، ولأنني أكثر من أي شيء آخر أشعر بالخواء! الخواء موحش لأنه يثقل قلوبنا كثيراً كما الحزن، رغم تجرده من أي عاطفة وجفافه من أي دموع قد تواسينا في لحظة صراحة إتخذناها مع أنفسنا.

ااه، إن الرغبة في “عدم الفناء” هي التي تستفز أناملنا عند النظر لورقة بيضاء نملؤها بخربشات سخيفة أثناء التحدث على الهاتف مع صديق قديم لا تهمنا حقا تلك التفاصيل التي يذكرها عن دراسته وإنتقاله لمدينة جديدة، لكن لعلها الرغبة في “الوجود” هي المرحلة التي نشدوها حقا؟ استمع للمغني يقول الآن:

“How can they look into my eyes

And still they don’t believe me

How can they hear me say those words

And still they don’t believe me

And if they don’t believe me now

Will they ever believe me?” 

تبدو لي سخيفة ومربكة في آن واحد حقيقة أنه وها أنا أشاهد فيديو للفرقة وهم يؤدون الأغنية، والمغني يتراقص ببطء أثناء الآداء وأفكر كم هو فني عرضه هذا، وما أشد واقعية هذه الفرقة القديمة في عالمي، وكيف أن هذا الفيديو المسجل في ثمانينات القرن الماضي يدفعني في هذه اللحظات للكتابة، متكهنة بما كانت صديقتي المقربة لتقوله من تعليقات ساخرة عن هذه اللحظات المثالية بالنسبة لي، غير متفهمة تمايل المغني ونظراته التي لا تجيب ولا حتى تواسي تساؤلاته، ولباسه الذي لا ينتمي لوقتنا هذا.

Artwork by my source of inspiration
Artwork by my source of inspiration, my friend Farah

هنا أدرك أن الوجود والفناء اللذان تربك فكرة حقيقتهما الكثير من تصرفاتنا، واللذان يتساءل المغني عن مدى ملامسة كل منما طرفه، قد يلتقيان في اللحظة ذاتها وفي الكينونة ذاتها، كما هو الحال معه، فرغم تأثير فيديوه المسجل هذا فيّ شخصياً، نفسياً وفيزيائياً، لا أبعاد له بالنسبة لصديقتي، ولا بالنسبة لؤلائك الذين يتساءل من خلال كلمات الأغنية عما كانوا يصدقون وجوده، أشعر وكأنني أتمشى في سوق عام أشتم نتانة عرق المارة ورائحة التوابل الحادة التي تثير زقزة معدتي خلال تسجيلي لفيديو، وعندما أرسله لصديقتي لن تبهرها سوى ألوان التوابل، ستغيب الرئحة الحادة وقصتي الظريفة معها وبهذا تغيب واقعيتها بالنسبة لصديقتي.

لا أعلم لماذا، لكنني أجد في هذه الفكرة عزاءاً للخواء الذي ينخرني، لعل هذا الفراغ يكون أقل عمقاً أو أكثر بروزاً وجمالاً من منظور آخر، ولعله يكون من نصيب صديقتي؟


الكلمات مقتبسة من أغنية “The Boy with the Thorn on His Side”