الغد الذي لا يأت

الشمس تغرب على المدينة الحزينة
حيث تضيق القلوب بعلو الأسوار
وتُهجر الحدائق وتُقطف الأزهار
وتُصبغ بالأسود كل الألوان
كأن عدة المدينة ألف عام وعام
وعقارب الساعة في ساحة السوق
التي شهدت الكثير من الإعدام
تدور ولا تُحصي الأيام
والأطفال في دفاترهم
يرسمون الغد المشرق
والكبار في إنتظاره يصطفون
والموت يدركهم والغد يخلف الميعاد
والشيوخ يسقون الأرض بالصلوات والدموع
من ذا الذي دس الطلاسم في أركان البيوت
من ذا الذي سحر أرض المدينة لتبور
لتسقط الثمار دون أن تنضج
وكعك العيد فرحاً بالغد القادم
يحترق في الفرن قبل أن يتحمّص
وشمس المدينة تشرق ولا تأت بيوم جديد
الغد اللعين
كلما نمنا سبقنا بليلة

image
إلتقطتها بتاريخ 17.فبراير.2016 حيث توقظ مظاهر الموت الكثير من الذكرى

One thought on “الغد الذي لا يأت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s